مقالات

مدرب وطني و مدرب محلي و مدرب كرة قدم حقيقي

بقلم : خالد غنيم
عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-، قال: كنا في غزاة -قال سفيان: مرة في جيش- فكسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال الأنصاري: يا للأنصار، وقال المهاجري: يا للمهاجرين، فسمع ذلك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: “ما بال دعوى الجاهلية” قالوا: يا رسول الله، كسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال: “دعوها فإنها منتنة” عليه افضل الصلاه السلام
منذ زمن بعيد نسمع ممن ليسوا مدربين كلمه “المدرب المحلي” و في بعض البلاد” المدرب الوطني” لا هذا مدرب ولا ذاك مدرب كلاهما يريد ان يكون مدربا ولكنه لم يستطع فلم يجد الا ان يضع الشي الوحيد الذي يملكه وهو انه مواطن في بلد ,فوضع بجانب اسمه كلمه “مدرب محلي او مدرب وطني ”
في ظل تشجيع الاحتراف و استقدام محترفين للارتقاء بمستوي اللاعبين الموجودين في الدوريات العربيه نسمع من هم ليس لديهم الكفاءه ان يكونوا مدربين وليس لديهم ما يجعلهم منافسين لاي مدرب حقيقي يخرج بفكره المدرب المحلي والمدرب الوطني !!!!!
للاسف هؤلاء الغير مدربين يشوهوا عمل العديد من المدربين الحقيقين الذين استطعوا ان يثبوا قدريتهم و جدارتهم بان يكونوا في اماكنهم بفرق كبيره ومنتخابات من المحيط للخليج ,وياتي غير المدريبن ليقفوا كتف بكتف معهم بلافته “مدرب محلي” “مدرب وطني” !!!!
الشق الثاني وهو محلي او وطني اليست عنصريه !!!!!!

في ظل معناه العرب من العنصريه و شكوانا من نظره الغرب لنا و التعامل معنا بشكل عنصري ,نري ان العنصريه تخرج من بعض جهلاء الامه و تشويه الثقافه والحضاره العربيه بفكره عنصريه قبليه متعفنه يعيش منها عديمي القدرات
وكما قال مارتين لوثر كينج “ليس من شيء في العالم كله أخطر من الجهل الصادق والغباء حي الضمير ” ويجب أن تكون الوسيلة التي نستخدمها بنفس نقاء الغاية التي نسعى إليها”
التطوير والبرامج المدربين
من الرائع ان نري برامج تطوير المدربين من الاتحادات العربيه و من الفخر ان نري مدربين استفادوا من هذه البرامج و اجتهدوا و عملوا ,هذا ما يجب ان يكون وهذا ما يجب علي الاتحادات ان تفعله دون دعم فكر جاهلي سيدمر كل جهدهم في التطور ,فاذا كان الدعم للمجتهد و الكسول بنفس الفكر انهم وطنين احدهم مدرب و الاخر غير مدرب فهذا يحبط المبدعين ويقتل عزيمه المجتهدين ,و ينشر فكر الكساله والجهلاء للاسف .
الحقيقه التي لا جدال فيها
مدرب كره القدم يقدم عمل وفكر وليس جواز سفر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق