مقالات

قلادة الأهلي ورسائل الخطيب

بقلم : محمد رشوان

لم تكن فكره تدشين جائزه قيمه ورفيعه المستوى كقلاده الاهلي الذهبيه الا كخطوه من خطوات رائعه بدأت بإعلان الاهلي تدشين ستاده الكبير ووضع حجر الأساس في السبت الموافق ١ مايو وهو موعد معين بعنايه توضح رؤيه ثاقبه من رئيس النادي الأهلي ورساله جميله وراقيه لارتباط البناء والتشييد بفكره العمل والعرق والجهد فلم يكن هناك دلاله أجمل من ذلك على ترسيخ مبداء هام من مباديء الاهلي وهي العمل ثم العمل ثم العمل.

فليكن عيد العمل والعمال في مصر هو شراره أولى وحجر اساس استاد الاهلي في رساله واضحه بقيمه العمل

بالاضافه إلى رساله أخرى ظهرت في بيان شكر صدر من الاهلي لدوله رئيس الجمهوريه ليؤكد على رساله أخرى واضحه

أن الاهلي يسير في ركب الدوله والجمهورية الجديده التي تتضح معالمها في العاصمه الاداريه وغيرها من العواصم والمحافظات وتلك رساله ثالثه

اما الرابعه تجدها في مخطوطه الخطيب إلى استاد الاسكندريه في مباراه الاهلي الاخيره حيث شكر اداره الاستاد

بمنتهى دماثه الخلق وبمنتهي الترفع والرقي والحفاظ على أواصر الصداقه والعلاقات الرياضيه الطيبه.

تلك الكلمات التي ترفع قيمه الروح الرياضيه وتعيد للأذهان زمان الشرف والامانه والأخلاق الرفيعه

وفي نفس الخطاب يشير رئيس الأهلي إلى قيمه وجود الجماهير في المدرجات ليبعث برساله أخرى إلى الدوله المصريه

أن الجمهور عنصر أساسي في المنظومه الرياضيه وأننا لن ننسى وان علينا اختيار التوقيت المناسب لعوده الجمهور

وتأتي هذه الرساله في ظل محاولات حثيثه في الدوري الانجليزي والإماراتي وبذل عنايه لمحاوله اعاده الجماهير للمدرجات ويدل ذلك على مستوى الذكاء الذي يتمتع به اسطوره الاهلي محمود الخطيب.

فهي رسائل لم تأتي صدفه ابدا ناهيك عن تواجده في مباراه الاهلي َوالمصري ليبعث برساله طمأنينه أخرى للجميع

أن الاهلي ككيان كبير لا يحمل عداوات مستمره لأحد وان العبره بتطبيق القانون والالتزام وليس كما زعم بعض صناع الفتنه على مدى السنوات القليله الماضيه.

ثم تأتي دره التاج وإلرساله العظيمه نزولا على تعاليم الأديان السماوية  وكلام أشرف الخلق. ليس منا من لم يوقر كبيرنا.

فها هو الاهلي يوقر كباره َيحترمهم ويقدرهم ويمنحهم الوسام الأكبر قلاده الاهلي الذهبيه. ليعيد الاهلي قيم ومباديء ظن الجميع انها اندثرت ولم يعد لها مكان في هذا العصر الصاخب.

تلك رساله نبيله وعلامه فارقه لجمهور الاهلي سيما الشباب ومستخدمي السوشيال ميديا إذ أنه لازال في الإمكان تكريم القيم والقامات والانحناء لهم ولاعمالهم الخالده ووضع معايير محدده مسبقا لذلك.

وانه لا يصح الا الصحيح  ومفاد ما سبق والمستفاد منه أن الاهلي منظومه وطنيه مخلصه تعلم قيمتها اجتماعيا بل وسياسيا وعلى المستويين المحلي والعالمي فلم يكن اختيار موسيماني للاداره الفنيه للأهلي سوى رساله أخرى عابره للقاره الأفريقيه حققت نجاحا مذهلا حتى الآن.

عزيزي القارئ. رسائل الاهلي راقيه ومعبره وقاطره الاهلي مستمره كأحد قلاع هذا الوطن الغالي مصر.

 موضوعات متعلقة ..

الأهلي يكرم المستشار محمود فهمي ويمنحه القلادة الذهبية

مجلس الإدارة يعتمد “قلادة النادي الأهلي الذهبية” أعلى درجات التكريم

قمة التحكيم المصرى

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق