عودة الليجا الاسبانية تعيد الحياة لكرة القدم

بقلم خالد غنيم المدرب المصري في أسبانيا  

عودة كرة القدم. بعد فترة توقف طويلة بسبب أزمةكرونا فيروس، ستكون هناك كرة قدم في بلاد الماتدور الاسباني,البداية كانت من المانيا التي شجعت الدول الأخرى على أن تحذو حذوها, الجميع ينتظر هذه اللحظة التي سيري الكرة تتدحرج علي العشب ولاعبين يركضون يتبارون في امتاع عشاق انديتهم و محبي كره القدم. عودة الليجا الاسبانية 

صناعة كرة القدم

الجميع ينتظر ليس فقط من أجل الاستمتاع لكن أيضا من يعملون في كرة القدم بشكل مباشر من لاعبين و إداريين وفنيين و عمال ووكلاء لاعبين أو بشكل غير مباشر من الإعلام بأشكاله وخاصة القنوات التليفزيونية و منتجين و فنيين وأيضا من مسوقين للرعاة وشركات رعاية وغيرهم و الجانب الآخر من عالم المراهنات ,و بالطبع الحكومة نظرا للضرائب الباهظة في كرة القدم علي الإيرادات للأندية واللاعبين و الشركات التي تعمل في خدمة كرة القدم بتخصوصاتها المختلفة.

كيف هي كرة القدم بعد الأزمة

الدوري الالماني قدم لنا صورة يمكن أن تكون هي حال كرة القدم التي سنراها, كرة قدم مختلفة بدون متعتها المعتادة الحماس والندية, أشبه بمباريات وديه رغم المنافسة علي اللقب والمراكز و الهبوط والبقاء ولكن هي كرة قدم غير فسوف يعود الدوري هذا الاسبوع ، أو شيء مشابه لما عرفناه باسم الدوري الأسباني.

إن الوضع الطبيعي الجديد في كرة القدم يعني الملاعب بدون مشجعين ، والإعلان على المقاعد الفارغة ، والاحتفالات بدون عناق والكمامات على المقاعد البدلاء , مع عدم وجود مشجعين في المدرجات لا هتافات أو انفعالات  ، فإن هدف شركه الليجا هو تجنب تكرار هذه الأحاسيس عن طريق مؤثرات صوتية أومرئية كما قال رئيس الليجا الإسباني خافيير تيباس هذا الأسبوع  كبديل للجماهير وايضا عرض الإعلانات على المدرجات الفارغة مصدر بديل آخر للدخل من الجماهير.

بالنسبة للمستقبل على فتره غير معروفة، فإن الاتجاه و الأمل هو عودة المشجعين إلى الملعب تم وضع  مقترحات بالفعل لعمل برنامج للدخول بنسبة منخفضة من السعة المعتادة ، مع وصول مشروط وتحكم في قياس درجة حرارة الجسم عند المداخل واجراءات احترازية .

النظرة الفنية

الرؤية المنتظرة مما سنراه فيما هو قادم من مباريات ,لا يوجد تاثير لملعب وجماهير من الناحية الذهنية أو النفسيه، الناحية البدنية ستكون متقاربة بين اللاعبين و متوقع ان تكون منخفضة كما راينا في الدوري الالماني و البرتغالي,و التركيز التكتيكي سيعتمد علي خبرات و قدرات اللاعبين في البداية حتي يستعيد الفريق ديناميكية المنافسة و التطور ,معظم اهذاف الدوري الالماني كانت من ضربات ثابته بزياده 25% عن المعتاد فيمكن ان نجد الانديه المتميزه في الضربات الثابته تفوز بمباريات كبيره ,قله الالتحامات و اهداف بشكل غير معتاد في الدوريات الكبيره من عدم تركيزفي الناحيه الدفاعيه ,كثره الاصابات العضليه هو تحدي سيقابل المدربين والمعديين البدنيين الفتره القادمه

لا يبقي الا ان ننتظر و نستمتع بما سيقدم لنا من مباريات علي امل ان ينتهي هذا الكابوس قريبا و ترجع الحياه و كره القدم و نتمني ان تكون افضل مما كانت .

قد يعجبك ايضآ

اترك رد