مقالات

عشاق النسر وروح النصر وسر البيت الكبير

بقلم الإعلامية : دنا حسام

روايات وحكايات ، مقالات وفيديوهات أبدعت فى توصيف صاحب الرياده وملك السعاده صانع الفرحه ومصدر البهجه كانت حافزا للتعمق أكثر وأكثر لمعرفة (رواد فكرة النسر) الذين جمعهم حلم واحد يكون له تأثير في الحركة الوطنيه المصرية ويجمع لم شمل الشباب الوطنى فالفكرة التى راودت رأس المحامي الوطنى (عمر لطفي) وأخذ يستشير فيها كبار الوطنيين وعلي رأسهم الزعيم مصطفى كامل لتأسيس كيان وطني يكون ملكا لشعب مصر هذا يؤكد أن النسر الذى إنبثق من روح الوطنيه ليعبر عن آمال وطموح الشعب سوف يستمر في صناعة الفرحه وخلق فرص للسعاده.

فعشاق النسر الذين إجتمعوا فى مساء ٢٤ من إبريل عام ١٩٠٧ فى منزل الإنجليزى ميتشيل أنس ليرتبوا أوضاع الكيان الوطنى الوليد وليس صدفه أن يكون أول قرار لهم هو إنشاء مبني أطلقوا عليه إسم (البيت الكبير) والذي تكلف بناءه قرابة ٢٥٠٠ جنيه كان هذا مبلغ ضخم جدا فى هذا التوقيت فالنسر الذي إنطلق كبيرا ليكون بيتا لكل المصريين ليخرج منه نجوم المجتمع في شتى المجالات الأدبية والعلمية والفنية ومن قبلها الرياضيه وبالأخص الكروية فيوسف وهبي وأمينة رزق ونجيب الريحاني وعبد الحليم حافظ وأم كلثوم ومصطفى أمين وغيرهم وغيرهم وغيرهم من نجوم المجتمع صالوا وجالوا داخل البيت الكبير ليذوبوا جميعا في حب النسر وعليه يتضح جليا أن المواقف الوطنيه والمبادئ الموروثه داخل البيت الكبير هى سبب (روح النصر) الذى تمتع به على مدار تاريخه….

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق