مقالات

تريند” الفوضى فى الإعلام الرياضى!

بقلم.. محمد شبانة

ليس مهمًا فى كل مرة أن تكتب عما يجذب الناس ويشدهم كالكتابة مثلاً عن كرة القدم ونجومها.. وليس مهمًا فى كل مرة أن تكتب عن أمر يهم الناس كالحديث عن العلاوات الشهرية ومشروع التأمين الصحى وتسجيل المنازل بالشهر العقارى وأشياء كهذه..

وهناك أمور أخرى تستحق الكتابة عنها حتى لو لم تكن جاذبة كرفع الشأن الإعلامى الرياضى مثلاً.. فنحن نتابع انهيارًا فى كثير من وسائل الإعلام على الرغم من أنه أخطر المجالات في هذا الزمن..

وفى الماضى كانوا يقولون أن تواجه عدوك فأمامك ثلاثة أسلحة.. سلاح الجو.. سلاح البحر.. وسلاح البر.. وفى هذا العصر أضافوا سلاح الفضاء ويقصدون الإعلام.. لما له من تأثير بالغ على عقول ووجدان الناس فيزرع بداخلهم الصالح أو يزرع بداخلهم الطالح.. حسب المنتج الإعلامى وحسب قدرات القائمين عليه..

فى عالم الرياضة يكون للإعلام دور مهم جدًا.. فالعشق لكرة القدم وتشجيعها يزيد من الارتباط بها.. وإن كان الإعلام سطحيًا أو جاهلاً أو مأجورًا فتلك مصيبة ولا تتعجب إن تشاجر الناس لهدف ملغى أو تصريح مستفز أو قرار لتأجيل مباراة.. وحين تجد نفسك ترصد هذه الدرجات من الخطورة فى التعامل الجماهيرى فإن المسئولية الأولى تقع على الإعلام.. ومن هنا كنت سعيدًا بالبيان الأخير للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والذى ألمح إلى أزمات يعيشها الإعلام الرياضى وتسببه فى صناعة المشكلات وكان البيان بمثابة الإنذار الذى وجب التوقف أمامه..

وبجانب البيان نحتاج من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام الضرب بيد من حديد للخلاص من هؤلاء الذين بجهلهم يبثون لغة التعصب والكراهية بين الجمهور.. وطرد هؤلاء المدعين الذين يجعلون من الإثارة وخلق الأزمات سببًا يصبحون معه كما يقولون “تريند” على السوشيال ميديا..

وهذا موضوع آخر يستحق الحديث عنه فيما بعد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق