مقالات

بيراميدز ضحية “الجبان”!

 

أن يفرح بعض الأهلاوية بخسارة بيراميدز لكأس الكونفيدرالية أمام نهضة بركان فبإمكانى تفهم ذلك.. ولكن أن يظهر بعض الإعلاميين سعداء فذلك لا أستوعبه..

وما دخلنا نحن فى انتقال رمضان صبحى أو رحيل أحمد فتحى لهذا النادى الملياردير.. ليست قصتى.. وبيراميدز نادٍ مصرى قوى.. فى سنوات قليلة نجح فى فرض اسمه حتى وإن كنا نتحفظ على طريقتهم.. ولكنه الآن منافس للقطبين ومبارياته معهما غير مأمونة النتائج بالنسبة للجمهور.. لذلك فهو من الكبار..

كنت حزينًا لخسارة بيراميدز.. حزينًا حقًا لأن هناك مجهودًا كبيرًا بذله لاعبون ونجوم مصريون يتقدم صفوفهم عبد الله السعيد وعلى جبر وأحمد توفيق وعمر جابر ودونجا وكل اللاعبين.. كما بذل الجهاز الإدارى بأكمله مجهودًا مضاعفًا وبالتوازى كانوا يعملون بين الحفاظ على التفوق فى الموسم الحالى والبناء الجاد للموسم الجديد..

لذلك تمنيت عودتهم بالكأس لعلها كانت ستعوضهم عن مجهود شاق..

الحقيقة أن بيراميدز أفضل كثيرًا من نهضة بركان.. ولكن ليس فى هذه المباراة.. فليس هذا بيراميدز الذى نعرفه.. فمدربه خائف فتراجع اللاعبون على خوفه..

وهذا السبب الرئيسى للخسارة قبل أن يكون الحكم من الأسباب أو اللعب على أرض المغرب..

لو لعب بيراميدز بطريقته من دون كل هذا التحفظ الكرواتى لفاز بالمباراة.. وإذا كنت مصدومًا فى مستوى بيراميدز.. ففى المقابل لم يفعل نهضة بركان شيئًا يستحق عليه الكأس إلا الهدف.. وبعد الهدف كنا نعيش فصولاً من مسرحية الإصابات ويضيع معها الوقت وسط مباركة السيد الحكم..

ضاع الوقت فضاعت المباراة وضاع الكأس.. لعلها كانت الفرصة الأسهل لبيراميدز أن يحرز كأسًا غالية.. ولكن المدرب الجبان كان له رأى آخر!!

نقلا عن الأهرام الرياضي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق