كرة مصرية

بوادر خلاف بين رؤساء الأندية واتحاد الكرة بسبب مسحات كورونا

شهدت الساعات القليلة الماضية بوادر أزمة بين اللجنة الخماسية المنوطة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عمرو الجنايني وعدد من رؤساء أندية الدوري.

جاء ذلك بعدما طالب مسئولو اتحاد الكرة، رؤساء الأندية بتحمل تكاليف المسحات الخاصة بفيروس كورونا للاعبي الدوري الممتاز، في حال اعتراضهم على الاعتماد على تحليل الدم قبل وبعد المباريات.

وتحفظ رجال الجبلاية على العودة للعمل بمسحات كورونا، والاستمرار بالعمل بتحليل الدم خاصة أن الصحة العالمية أقرته ويتم العمل به في العديد من الدول لاختبار فيروس كورونا، واعتبر اتحاد الكرة أن التكاليف التي تحملتها الجبلاية الفترة الماضية كانت كبيرة، وعلى الاندية أن تتحمل جزء من هذه التكاليف.

وما زالت هناك محاولات تجري بين اتحاد الكرة والأندية في ظل متابعة من وزير الشباب والرياضة للبحث عن أفضل الحلول حول ذلك الأمر، وهو ما سيتم حسمه خلال الساعات المقبلة والأقرب إلى الأن هو استمرار العمل بتحليل الدم الجديد.

كانت اللجنة الطبية بالاتحاد قد أخطرت جميع الأندية بتغيير بروتوكول التعامل والكشف عن فيروس كورونا قبل أكثر من أسبوع، طبقا لبرتوكول وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية المعمول به في مصر وجميع دول العالم، والأندية على علم كامل.

ويشمل بروتوكول التعامل والكشف عن فيروس كورونا تحليل أجسام مضادة “رابيد تيست” وهي تحاليل تظهر نتيجتها بأسرع وقت ممكن وفي حالة ظهور أي نتائج إيجابية يتم إجراء مسحة إضافية للعينات الإيجابية للتأكد بشكل أكثر دقة من الحالات، وهو ما حدث مع لاعبي النادي المصري، حيث أظهر نتيجة تحليل الأجسام المضادة “رابيد تيست” ظهور ٨ حالات إيجابية، قبل إجراء مسحة أخرى لها تأكد معها وجود ٥ حالات إيجابية كانت مصابة من الأساس بالفيروس في الأيام الماضية وما تزال تنفذ البروتوكول العلاجي والطبي حاليا.

موضوعات متعلقة 

فايلر : اللي عايز يكسب 3/0 على طول يلعب بلاي ستيشن

عبد الحفيظ يكشف حجم إصابة عمرو السولية في مواجهة المصري

تعرف على سر الرقم 11 لـ حمدي فتحي في لقاء المصري

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق