مقالات

بدون تحيز .. الأباتشي الذى أفخر به!

بقلم .. محمد شبانة

لا أعرف إن كنت بالفعل أتحدث عن الجمهور المصرى.. فالذى جرى فى الأيام الأخيرة يجعل الحديث واجبًا عن شيكابالا.. ليس لمهاراته ولا أهدافه ولا بطولاته ولا حتى تمرده أو احترافه.. إنما أصبح المطلوب الحديث عن شيكابالا الأسود..

لا يمكن بأى حال من الأحوال قبول ما يجرى الآن مع النجم الأسمر لمجرد أنه أراد أن يعيش مثل أى شخص عادى مثلنا يفرح بأسرته ويسعد بنجله الأسمر الصغير وينشر صورة لهذه العائلة الرقيقة احتفالاً بعيد الفطر المبارك..

نشرها شيكابالا على السوشيال ميديا ليحدث ما لا نتصوره.. اتهامات وعبارات وكلمات من قاموس الوقاحة والعنصرية ولا يجب إعادتها فهى أقل من أن تسطرها كلماتى.. ولن أقول كذلك إن هذا اللاعب المصرى الأسمر لا دخل له بلونه أو رسم خلقه.. كما لا دخل لى فى لونى ورسم خلقى.. ولا أحد يتدخل فى لونه ورسم خلقه.. فهذه الكلمات نعرفها لأنها جزء مهم من حياتنا الدينية والاجتماعية فى مصر.. والمصريون لا يلاحظون من الأساس اللون أو الدين أو رسم الخالق لخلقه فى علاقاتهم الاجتماعية.. فماذا جرى؟ وما هذا الدخيل علينا؟

لا أريد وصف من فعلوا هذه الجريمة غير الإنسانية بأنهم من جمهور الأهلى فلا يمكن لهذا الجمهور العريق أن يفعل ذلك ولا أى جمهور آخر يشجع كرة القدم ويحبها ويسعد بها..

إنما هذه القلة الحقيرة لا أعرف من أين جاءت ولا من أين ظهرت وهل هذه الهجمة على النجم الأسمر بالفعل مرتب لها والقصد بها إحداث أزمة وشرخ يمتد من علاقات بين الناديين الكبيرين وجماهيرهم إلى نسيج المجتمع المصرى كله.. أم أنها مجرد فئة سطحية من شباب لم يجد من يوعيه ويزرع بداخله معانى الاحترام والأصالة والقيم الإنسانية وهى أمور وجب الاهتمام بها أكثر من قضية نادى القرن!!

هذه أمور لابد من دراستها قبل أن يتفاقم الأمر ونصل بالمستقبل إلى ما لا نحبه..

شيكابالا لا يؤثر فيه أبدًا مثل هذه الكلمات والعبارات التى تلتصق فقط بقائلها.. فهو من دون شك واحد من أمهر وأميز وأفضل اللاعبين المصريين بكرة القدم على مدار تاريخها.. ولا أظن أن هذه الكلمات تؤثر فيه مادام يعرف جيدًا قدره وقيمته وحب الجمهور المصرى له بمختلف الميول..

كما أوجه كلمة واجبة لعائلة النجم الأسمر وأقصد بجانب والدته وأقاربه السيدة حرمه وابنه الرقيق.. عليكم الفخر بهذا النجم الكبير فهو من صناع بهجة كرة القدم لمصر كلها.. وكم نحسدكم على شيكابالا النجم الأسمر والأباتشى الزملكاوى..

نقلا عن الأهرام الرياضي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق