مقالات

اللعبه الحلوة

 

بقلم : أيمن فاروق

من المعروف أن الجماهير الذواقة لكرة القدم تحب اللمسات الساحره بغض النظر عن صاحب القدم فلا يهم إن كان أهلاوى أو زملكاوي  أو أوروبى أو لاتينى أو إفريقي فاللمسة الحلوة تخطف القلوب فكم من لاعب زملكاوي أحبته جماهير الأهلي بسبب إبداعاته داخل المستديرة وكم من لاعب أهلاوي تغنت باسمه جماهير الزمالك بل جماهير الكرة المصريه بسبب عطاءة وفنونه الكرويه ولعل حب جماهير العالم لمحمد صلاح ولاعبي البرازيل والأرجنتين كمثال دليل أن حب الكره ومتعتها لا تفرق بين الجنسيات فهي موحدة الشعوب يختلف البعض حول الكثير من الأمور لكنهم يتفقوا على (اللعبه الحلوة) فلا مجاملة ولا واسطة ولا كذب ولا نفاق فاللعبة الحلوة حلوة .

كم من هدف مبدع يظل راسخا فى الوجدان مهما طال الزمن فلا زال الجميع يتذكرون أهداف مضى عليها عقود فلا يستطيع أحد أن ينسى هدف مارادونا الأسطورى فى كأس العالم 1986 في شباك إنجلترا الذى راوغ فيه أكثر من لاعب ولا يمكن لأحد أن ينسى  هدف كابتن الخطيب فى تونس ولا أحد ينسى الكثير من أهداف ابوتريكه الحاسمة سواء مع الأهلي فى الصفاقصى أو كأس العالم للأندية فى اليابان عام ٢٠٠٦ أو كأس أمم إفريقيا مع منتخب مصر فى ٢٠٠٦ و ٢٠٠٨ .

ستظل اللعبة الحلوة هى مذاق كرة القدم التى تبحث عنها الجماهير العاشقه وتجعل من لاعبيها أساطير المستطيل الأخضر…

موضوعات متعلقة ..

احتـرام الأهلـى واجـب 

لماذا ندفع الثمن..

أهلي الصدارة علي القمه بجدارة 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق