الضغوطات تتوالى على إدارة مالك نادي برشلونة .. سيتين يطلب إقالته بنفس طريقة طلب ميسي

تعيش إدارة النادي الإسباني مالك نادي برشلونة فترة صعبة وحرجة للغاية حاليا، حيث طلب النجم الأرجنتيني الكبير ليونيل ميسي رسميا الرحيل من البرسا، وخرج الكثير من مشجعي كتالونيا مطالبين الإدارة بالاستقالة فورا وفعل كل ما يريده ميسي لكي يبقى في الفريق، وكان ليونيل ميسي قد أخبر الإدارة برغبته في الرحيل عبر خدمة بوروفاكس، حيث تُستخدم في إسبانيا من أجل إرسال واستلام المستندات بشكل عاجل.

الضغوطات تتوالى على إدارة مالك نادي برشلونة .. سيتين يطلب إقالته رسميا

وقام المدرب كيكي سيتين المدرب السابق لبرشلونة بإرسال رسالة إلى إدارة البرسا ليُبلغهم بأنه لم تتم إقالته رسميا حتى الآن، ويطلب الإقالة رسميا لإنهاء علاقته بالفريق ويبدأ إجراءات البحث عن فريق آخر ليتولى تدريبه قبل بداية الموسم الجديد في أوروبا.

وبالتالي فالضغوطات تأتي من كل ناحية على مالك نادي برشلونة بقيادة جوسيب ماريا بارتوميو، ميسي فجر القنبلة النارية في وجه الإدارة وطلب الرحيل، والجميع في كتالونيا يريد أن يبقى ميسي وترحل الإدارة كاملة، ثم يأتي كيكي سيتين ويفعل مثل ميسي ويطلب إقالته رسميا من خلال خدمة البوروفاكس، وكان رد بارتوميو بأنه أمر بسيط وسيتم حله قريبا بالطريقة المناسبة، لتنتهي علاقة سيتين بالبرسا وينطلق الهولندي كومان في مشواره التدريبي مع البلاوجرانا.

الهزيمة القاسية أمام البايرن كانت المسمار الأخير في نعش الإدارة

وبعد الخسارة القاسية والهزيمة المُوجعة لبرشلونة أمام بايرن ميونخ بنتيجة 8_2 في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، فانقلب الجميع على الإدارة، ووصفها الجميع بالفاشلة طالبين منها الرحيل والإقالة، وما كان من الإدارة إلا أن قدمت موعد الإنتخابات الرئاسية ليكون في شهر مارس القادم، ولكن بعد الهزيمة يبدو أن ليونيل ميسي قد اختار الرحيل بقرار نهائي وأبلغ زملاؤه في الفريق.

الإدارة حاولت تصليح الأمور بتعيين الهولندي الرائع كومان صاحب الشخصية القوية، ولكن لم ينجح هذا في إقناع ميسي بالرجوع عن قراره في الرحيل، حتة جاءت الصدمة الكبرى بطلب رسمي قدمه ليونيل ميسي للإدارة طالبا تسهيل أمور خروجه من الفريق ليترك بيته للمرة الأولى في التاريخ.

اقرأ أيضا:

قد يعجبك ايضآ

اترك رد