مقالات

الاستثمار الرياضى

بقلم: محمد باهى

يعد الاستثمار الرياضى أحد أبرز القضايا الكروية المطروحة على الساحة الرياضية فى الوقت الحالى بعد صدور قانون الرياضة الجديد والذى فتح الطريق أمام الجميع من أجل استثمار حقيقى يدر أرباحا مالية وادارية على جميع عناصر الساحرة المستديرة

ولعل الغزو الرهيب من الخارج والداخل على لعبة كرة القدم وشراء الأندية وضخ أموال بلا رقيب أو حسيب ساهم بشكل كبير فى العشوائية الادارية التى تمر بها الساحة الكروية وساهمت فى رفع أسعار اللاعبين بشكل جنونى فى الوقت الذى تعانى فيه البلاد اقتصاديا

ويصف البعض قانون الرياضة الجديد بأنه السبب وراء العشوائية التى تدار بها المنظومة فى الوقت الذى يؤكد فيه البعض أن العرض والطلب هو المعيار الحقيقى وراء الحكم على التجربة والموهبة تفرض نفسها مهما كانت الأمور

ويتعجب البعض من رفع أسعار اللاعبين التى طالت لاعبى القسمين الثانى والثالث حيث وصل سعر اللاعب فى الممتاز ب الى أكثر من خمسمائة ألف جنيه وتخطى سعر اللاعب فى القسم الثالث من مائة ألف الى مائتين

ولكن هناك من ينظر للمصلحة العليا قبل النظر للعائد الشخصى بصورة فردية وعدم التركيز فى التهام الأموال وجلبها وتكنيزها لمجرد حب التملك حيث تسعى بعض الشركات بقوة للمنافسة والدخول فى عالم الكبار وتهدف لانشاء جيل قادر بقوة على تصحيح المسار واستعادة هيبة رأس المال الذى يستطيع بناء القوة والسلطة والنفوذ بعقول راجحة وواعية وليس بقلوب وشهوة جمع المال

ترى من يفض الاشتباك ويعيد الأمور لنصابها الصحيح أو يطبق الاستثمار الرياضى بالشكل الذى يعود على الجميع بالنفع المادى والمعنوى تحت مظلة اقتصادية قوية طويلة الأجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق