مقالات

الأهلي وأشياء أخرى

بقلم محمد رشوان محامي جماهير الأهلي

صنع الإنسان الفنون للمتعة الحسية ف الغناء يطرب السامعين والسينما تمتع المشاهدين والمسرح يثقف الحاضرين والرياضه على نفس الدرب تهذب الأخلاق وتعزز روح المنافسه والتحدي وتجدد الطاقه وتعلم الإنسان روح التعاون والود واسمي القيم.

ولقد عانى الشعب المصري كثيرا من آثار انتشار فيروس كورونا ولعل أبرز مظاهر هذه المعاناه هو غياب مشاهده فرق الاهلي المختلفه في كل الألعاب بسبب الحجر الصحي لمده فاقت ٤ شهور كامله .

ولازلت اذكر كلمات الوزير الجميل المهندس خالد عبد العزيز وزير الرياضه السابق حينما قال إن فوز الاهلي يغير مزاج الشعب المصري بالكامل للأفضل.

يالها من كلمات عفويه ولكنها دقيقه جدا وحقيقيه جدا. فاليوم عاد الاهلي من غياب بعيد وعاد لاعبيه كاملي اللياقه وعاد السير فايلر بعد شائعات هروبه جالسا في حله حمراء زاهيه تسر الناظرين وظهر اللاعبون جميعا بمظهر محترم محافظون على كامل رونقهم.

فكانت رده الفعل المتوقعه وهي فرحه عمت كل جماهير الأهلي العريضه المشتاقون منذ شهور. الأهلي ملح الحياه بدونه لا مذاق لها ولا طعم ولا راحه ولا سعاده ولا انبساط ولا شيء يضاهي انتظار مباراه للأهلي وفرحه فوز الاهلي أو اعتلاء لاعبيه منصات التتويج في متع الحياه.

ولعل من الأمور الهامه جدا أن وجود هذا النادي العظيم بكل منظومه القيم والأخلاق والمباديء المعلوم بها هي أكثر ما يطمأن أن الأخلاق لن تذهب ولن تضيع على الرغم من كل التراب الذي يهال على تلك القيم والأخلاق الرفيعه وحفظ اللسان وتوقير الكبير واحترام الصغير. الأهلي وأشياء أخرى تستمر بها حياه الاهلاوي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق