الاهلي ضد الانتاج | افتكاسات فايلر وتفوق مختار يحرمان الأحمر من الفوز

الاهلي ضد الانتاج .. توقف قطار انتصارات النادي الأهلي في الدوري الممتاز، بعد تعادله اليوم الجمعة مع الإنتاج الحربي بهدف لكل فريق، في مباراتهما ضمن الجولة الـ19.

المارد الأحمر واصل أدائه السئ والمتراجع منذ مواجهة إنبي الماضية، حيث لم يظهر الفريق بشكله المميز الذي كان عليه قبل توقف الدوري، بل أن الإنتاج كان هو الأفضل في مواجهة اليوم.

دخل السويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي مباراة الإنتاج بنفس التشكيل الذي لعب به مباراة إنبي الماضية مع إجراء تغيير وحيد، حيث دفع بمحمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع علي معلول ورامي ربيعة ومحمود متولي ومحمد هاني، وفي الوسط أليو ديانج وعمرو السولية، وفي الهجوم محمد مجدي قفشة وجونيور أجايي وجيرالدو دا كوستا ومروان محسن.

الاهلي ضد الانتاج | الأحمر عحز عن تسجيل أهداف في الشوط الأول

الأهلي ظهر عاجزا عن مجاراة فريق الإنتاج الحربي وخصوصا في الشوط الأول الذي كان فيه الفريق العسكري هو الأفضل من كافة الوجوه سواء هجوميا أو دفاعيا، وكانت له الغلبة في اللقطات المؤثرة أمام المرمى.

سوء أداء الأهلي في مباراة الإنتاج الحربي كان له العديد من الأسباب والتي يأتي على رأسها الافتكاسات التي قام بها رينيه فايلر في وضعية اللاعبين بتشكيل الفريق الأحمر، حيث دفع بقفشة كجناح أيمن وجيرالدو جناح أيسر وجونيور أجايي خلف رأس الحربة، وهي الوضعية التي تسببت في حدوث ربكة بالخط الأمامي للمارد الأحمر.

افتكاسات فايلر صنعت عشوائية كبيرة في الخط الهجومي للأهلي، فلم يكن هناك ملامح واضحة لطريقة لعب أو تحركات للاعبين، كما أن الفريق غاب عنه صانع اللعب والعقل المفكر الذي يمكنه التحكم في رتم اللعب.

وبخلاف افتكاسات فايلر لم نشعر بوجود جونيور أجايي أو مجدي قفشة في الخط الأمامي للأهلي، فيمكن القول أنهما كانا حاضران فقط في ورقة التشكيل أما في الملعب لم يكن لهما أي وجود.

أما خط الوسط الأحمر فغلب عليه العشوائية في الأداء سواء السولية أو ديانج، لم يكن هناك قطع جيد للكرات وإفساد للهجمات وتقديم المساندة الهجومية، بل أن وسط الأحمر كان مخترقا طيلة أوقات المباراة من جانب لاعبي الإنتاج الذين استغلوا المساحات خلف الوسط والدفاعات الحمراء.

الاهلي والانتاج | فايلر قام بتغيير مراكز اللاعبين في الملعب

فريق الإنتاج الحربي تميز في اللقاء نظرا لعدم اعتماده على الأسلوب الدفاعي فقط كما فعل إنبي في اللقاء الماضي، حيث لعب بتوازن كبير وأغلق مساحاته من منتصف ملعب واعتمد بشكل كبير على الهجمات المرتدة واستغلال سرعات لاعبيه في الخط الأمامي، خصوصا في ظل وجود مساحات خالية خلف وسط ودفاع الأحمر.

من أبرز سلبيات الأهلي في مباراة الإنتاج هو تخليه عن الضغط القوي الذي كان يقوم به على المنافسين وقت أن يفقد الكرة، وهو ما منح الإنتاج أريحية كبيرة في التمرير والوصول إلى مرمى الشناوي.

رينيه فايلر حاول تنشيط الفريق في بداية الشوط الثاني ودفع بالسنغالي أليو بادجي على حساب مروان محسن ضيف الشرف المعتاد في المباريات، لكن لم تشهد المباراة أي فارق فمروان هو وبادجي مع اختلاف الأسماء فقط.

الإنتاج تفوق بدنيا على الأهلي وخصوصا في الشوط الأول، لكنه في الشوط الثاني قل أدائه البدني مع ضغط الأحمر عليه، وهو ما ساعد في وجود كثافة هجومية للمارد الأحمر أمام مرمى الفريق العسكري.

موضوعات متعلقة..

وليد سليمان يعاتب عاشور

«الأهلي 24» يكشف حقيقة اقتراب وليد أزارو من بيراميدز

تغيير وحيد في تشكيل الأهلي أمام الإنتاج

قد يعجبك ايضآ

اترك رد