الأهلي ضد أسوان | أداء أحمر متذبذب وأجايي يتحول إلى شبح والحاوي سحره مستمر

الأهلي ضد أسوان .. استعاد النادي الأهلي انتصاراته في الدوري الممتاز بعد الفوز الكبير الذي حققه على فريق أسوان بثلاثة أهداف دون رد، في مباراتهما التي أقيمت اليوم الإثنين، بالجولة 20 من الدوري الممتاز.

الأهلي رغم الفوز الكبير إلا أنه لم يقنع محبيه وجماهيره مثلما كان يفعل في الدوري قبل التوقف الاضطراري بسبب فيروس كورونا، حيث مازال الأداء غير مستقر ومتذبذب وهناك العديد من الأخطاء التي تظهر في الملعب وخصوصا في الدفاع والهجوم.

الأهلي ضد أسوان .. فايلر أجرى تغييرات في التشكيل أمام أسوان

السويسري رينيه فايلر المدير الفني لأهلي أجرى العديد من التغييرات على تشكيل الفريق الأحمر في مباراة اليوم، حيث دفع بالحارس محمد الشناوي وأمامه رباعي الدفاع علي معلول وأيمن أشرف ومحمود متولي وأحمد فتحي، وفي الوسط عمرو السولية وحمدي فتحي، والرباعي الهجومي محمد مجدي قفشة وأحمد الشيخ وجيرالدو دا كوستا وجونيور أجايي.

تغييرات فايلر في المباراة لم تقتصر فقط على التشكيل فقط، بل في مراكز اللاعبين، حيث أنه اعتمد على جونيور أجايي كمهاجم صريح بدلا من مركز الجناح، فيما لعب جيرالدو كجناح أيسر، وعاد محمد مجدي قفشة لمركز صانع اللعب على المباراة الماضية التي شارك فيها كلاعب جناح.

بداية الأهلي في المباراة كانت جيدة نوعا ما عن المواجهتين الماضيتين، حيث ضغط مبكرا على فريق أسوان وكان هناك انتشار للاعبي الخط الأمامي وخصوصا قفشة وجيرالدو، حتى تمكن الفريق من التسجيل مبكرا عن طريق الأخير بكرة رأسية من عرضية لقفشة.

وليد سليمان طور أداء الأهلي الهجومي في الشوط الثاني

بعد الهدف الذي سجله الأهلي حدثت دربكة في صفوف فريق أسوان، لكنه ما استعاد توازنه، وانقلبت الأية، تراجع أداء الأهلي وبدأ الفريق الجنوبي في مجاراة الفريق الأحمر ومبادتله الهجمات وكان في كثير من الأحيان قريبا من التسجيل، لولا عارضة الشناوي التي أنقذت المرمى الأحمر.

خلال الشوط الأول كان المميز في أداء الأهلي الظهور الهجومي المتكرر في الجانب الأيمن لأحمد فتحي، في حين اختفى علي معلول بالجانب الأيسر ولم يكن له أي تواجد هجومي يذكر.

بينما كان فريق أسوان يلعب بتنظيم دفاعي جيد مع الاعتماد على الهجمات المرتدة واستخدام مهارات لاعبيه محمد المرسي في الوسط ومصطفى البدري في الهجوم، وهو الثنائي الذي أزعج وسط ودفاع الأحمر كثيرا.

في الشوط الثاني تغير الحال بالنسبة للأهلي الذي بدأ في الظهور بشكل جيد مجددا، خصوصا بعد أن دفع السويسري فايلر باللاعب وليد سليمان، ومن بعده بأليو بادجي ومحمد هاني، وهي التغييرات التي ساعدت الأحمر في الشق الهجومي، حتى تمكن الفريق من تسجيل الهدف الثاني عبر وليد سليمان.

إصابة محمود متولي وأحمد الشيخ في المباراة

تغييرات فايلر لم تكن على مستوى الأشخاص فقط، بل حدث التغيير في وضعية اللاعبين بأرض الملعب، بعدما عاد ديانج للوسط بدلا من الجناح الأيمن، وانتقل هاني لمركز الظهير الأيمن، في حين حجز بادجي موقعه كمهاجم صريح.

النيجيري جونيور أجايي كان اللغز الكبير في المباراة، فهو اللاعب الوحيد الذي يمكن القول أنه كان حاضر غائب، فلم يشعر أحد بوجوده داخل الملعب، ولو لم تظهره الكاميرات أثناء مغادرة الملعب ما كان أحد لاحظ وجوده.

الأهلي رغم الفوز بهدفين إلا أن الأداء غير مطمئن على الإطلاق قبل مواجهة الوداد المغربي في دوري أبطال إفريقيا، ومع اعترافنا بالظروف الصعبة التي مر بها الأحمر في المباراة من إصابة متولي والشيخ وخروجهما من الملعب، إلا أن المستوى لم يكن جيدا من بعد استئناف الدوري، الفريق بحاجة لإعادة حساباته الفنية وخصوصا طريقة وخطة رينيه فايلر وتكتيكه داخل الملعب وأيضا اختياراته للاعبين.

موضوعات متعلقة..

محمود متولي يصدم رينيه فايلر قبل مواجهة الزمالك في القمة

مفاجآت في تشكيل الأهلي الرسمي لمواجهة أسوان بالدوري

الأهلي يجدد مطالبة وزير الرياضة بالموافقة على صرف عقد مؤمن زكريا كاملًا

قد يعجبك ايضآ

اترك رد